الثلاثاء 16 يناير 2018
تصويت
السياسية
السبت 23 يوليو 2016 | 11:58 صباحاً
| عدد القراءات : 801
الصيادي يطالب دولة القانون بإبعاد الاديب من رئاسة الكتلة في البرلمان

بغداد/...طالب النائب عن التحالف الوطني كاظم الصيادي ، السبت، ائتلاف دولة القانون بإبعاد النائب علي الاديب من رئاسة الكتلة البرلمانية في مجلس النواب على خلفية تصريحاته الاخير بشأن مجانية التعليم في العراق .

وقال الصيادي لـ"عين العراق نيوز" ان تصريحات النائب علي الاديب لا تمثل توجهات أئتلاف دولة القانون بل هي رؤيه شخصيه تاتي ضمن الترف الفكري الذي يعيشه البعض وعدم التعايش والتحسس بمعاناة الشعب العراقي.

وطالب الصيادي ، أئتلاف دوله القانون الى عقد اجتماع لاختيار رئيس جديد لدولة القانون داخل مجلس النواب خلفا لـ"علي الاديب".

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل اعلام قد تناقلت مقطعا فيديويا لرئيس كتلة ائتلاف دولة القانون النيابية علي الاديب قوله في مداخلته بجلسة البرلمان الماضية عن واقع التعليم في العراق انه دعا الى إلغاء التعليم المجاني ودعم الحكومة له بعد المرحلة المتوسطة وتكون الدراسة بعدها على النفقة الخاصة للطالب.

في حين نفى رئيس كتلة دولة القانون البرلمانية علي الاديب ان يكون حديثه في مجلس النواب كان عن مجانية التعليم مبينا انه كان يتحدث عن موضوع الزامية التعليم وحصره بالمراحل الاولى للدراسة.

وقال الاديب في بيان عن مكتبه لتوضيح ما جاء في مقطع الفديو الذي تم نشره في شبكات التواصل الاجتماعي والذي تم اقتطاعه من جلسة مناقشة قانون التعليم العالي الاهلي في العراق والذي كان ضمن مناقشة مفردة مجانية والزامية التعليم المدرجة ضمن الدستور العراقي، “ان الحديث جرى ضمن مناقشة لقانون التعليم العالي الاهلي المقترح والذي كان لزاما علينا فيه توضيح بعض المباديء العامة المتفق عليها دوليا .

واشار الى ان ، التعليم يعتبر ضمن لائحة حقوق الانسان من الحقوق التي على الدولة توفيرها للمواطنين وهي ضمن مراحل مختلفة تختلف تسميتها من دولة لاخرى فالمرحلة الاولى منها والتي تعتبر اساسية هي مرحلة الدراسة الابتدائية والمتوسطة والمرحلة الثانية منها هي مرحلة الدراسة الاعداديه.

واضاف لذا فان الدراسة ضمن المرحلة الاولى تعتبر الزامية ومجانية ، على الدولة توفيرها على عموم المواطنين وملزمة لاولياء الامور المباشرة في الحاق ابنائهم فيها اما المرحلة الثانية فهي المرحلة الاعدادية وهي غير الزامية ولكنها مجانية فالالزامية تعني ان المتعلم لا خيار له الا الانضواء ضمن العملية التعليمية ومحاسبته في حال امتناعه عنها، اما المرحلة الثانية فلا الزام فيها للطالب ولكن للدولة توفيرها مجانا .

وتابع اما الدراسات الجامعية او العليا فهي لمن يملك قدرة وامكانية الاستمرار فيها وتشترك الحكومة والقطاع الاهلي والاجنبي في توفير امكاناتها ولا يلزم جميع الطلاب الانخراط فيها .انتهى 1