الأثنين 17 فبراير 2020
تصويت
السياسية
الأثنين 16 ديسمبر 2019 | 12:16 مساءً
| عدد القراءات : 318
دعوات للبرلمان بسؤال المحكمة الاتحادية عن تحديد "الكتلة الاكبر" بعد تخلي سائرون عن تقديم مرشحها

بغداد/... دعا النائب السابق وائل عبد اللطيف، اليوم الاثنين، مجلس النواب الى الاستفسار من المحكمة الاتحادية بشأن الكتاب الذي ارسله رئيس الجمهورية برهم صالح حول تحديد الكتلة الاكبر عدداً من اجل تكليف مرشحها لرئاسة الوزراء حيث ان تفسرها السابق ينص على تكليف مرشح الكتلة الاكبر عدداً والتي تسجل في الجلسة الاولى حصراً.

واوضح عبد اللطيف لـ"عين العراق نيوز"، ان "تشكيل تحالفات الان بين الكتلة السياسية للحصول على عنوان الكتلة الاكبر لا يؤخذ به حيث ان الكتلة الاكبر عدداً يقصد بها التي تسجل رسمياً في الجلسة الاولى لمجلس النواب وليس بعد ذلك"، لافتاً الى ان "المحكمة الاتحادية سوف تعطي الحلول لتلك القضية بما ان كتلة سائرون قد تخلت عن تقديم مرشحها لرئاسة الوزراء وقد تحكم بان الترشيح يذهب للكتلة التي تليها في عدد النواب وهي كتلة الفتح او تحكم بشيء اخر".

وكان النائب عن تيار الحكمة جاسم البخاتي قد حذر، أمس الأحد، من عودة صراع الكتلة الأكبر بعد مخاطبة رئيس الجمهورية برهم صالح البرلمان لتسمية هذه الكتلة، مبيناً انه "الافضل للمرحلة التي يمر العراق اخيار شخصية لرئاسة الوزراء، بشكل توافق واتفاق، كما حصل مع عادل عبدالمهدي، لمنع حصول خلافات سياسية جديدة، بشأن الكتلة الأكبر، التي يحق لها ترشيح شخصية لرئاسة الحكومة المقبلة".

يذكر ان رئيس الجمهورية، برهم صالح قد وجه، أمس الاحد، كتاباً الى رئاسة البرلمان يطالب فيه باعلامه عن الكتلة النيابية الاكثر عددا لتكليف رئيس الوزراء.

وجاء في الوثيقة الصادرة عن صالح، " قدم رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي استقالته الى مجلس النواب الذي قبل بدروه الاستقالة، الامر الذي يوجب العودة الى المادة {76/اولاً} {يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الأكثر عدداً بتشكيل مجلس الوزراء خلال خمسة عشر يوماً....} ولغرض تكليف مرشح جديد لتشكيل مجلس الوزراء، يرجى اعلامنا الكتلة الأكثر عدداً المسجلة في الجلسة الأولى للمجلس في انعقاده الأول".

وأضاف" علماً ان كتاب قبول استقالة رئيس مجلس الوزراء السابق وصل الى رئاسة الجمهورية يوم 4/12/2019". انتهى 2