الثلاثاء 21 يناير 2020
تصويت
الامن
الأثنين 9 ديسمبر 2019 | 08:02 مساءً
| عدد القراءات : 252
شرطة كربلاء تحقق مع عناصر أمنية في جريمة قتل الطائي

بغداد/.. توعدت قيادة شرطة كربلاء بملاحقة قتلة الناشط المدني فاهم الطائي الذي اغتاله ملحون مجهولون أمس الأحد وسط المحافظة.

وذكر بيان للشرطة "يا أبناء مدينتنا الحبيبة كربلاء المقدسة ان الفقيد الشهيد فاهم الطائي ابا علي رحمه الله وادخله فسيح جنانه قبل ان يكون ابن هذه المدينة كان من المضحين من اجلها من خلال عمله ضمن فريق اللجنة الامنية في مجلس المحافظة المنحل لاستتباب امنها واستقرارها وذو اخلاق وسمعة طيبة والجميع يعرف ذلك ومن المستحيل شرطة كربلاء تترك دمه الطاهر الذي سال على اشرف بقعة من بقاع الأرض واختلط مع الدماء الطاهرة في يوم عاشوراء على ارض كربلاء يذهب سدى".

وأضاف ان "قيادة شرطة كربلاء شكلت فريق عمل امني من كبار ضباط التحقيق وبأشراف قائد الشرطة لكشف ملابسات حادثة اغتيال الشهيد المغدور الناشط المدني ابن كربلاء البار فاهم الطائي".

واكدت قيادة الشرطة": انها ستقدم المجرمين القتلة الى العدالة بأسرع وقت ممكن من خلال كشف خيوط الجريمة وهي تعمل عليها منذ الساعة الاولى التي سقط بها الشهيد ومثل ما عهدتموها مسبقا في كشف الكثير من الجرائم انها ستكشف وبعون الله هذه الجريمة ولن تدع منفذيها الهرب من العقاب الدنيوي قبل العقاب الإلهي".

واوضحت انه "تم استدعاء كافة المفارز والنقاط والاجهزة الامنية القريبة من مكان الحادث وفتح التحقيق معهم مباشرة كونها ضمن قاطع مسؤوليتهم، واشارت انها شددت الاجراءات الامنية للمدينة القديمة وخاصة على اصحاب الدراجات النارية التي تدخل من السيطرات المحيطة بمركز المدينة".

ودعا قيادة شرطة كربلاء "شيوخ ووجهاء العشائر واعيانها والناشطين والمتظاهرين السلميين وجميع النقابات دون استثناء والمثقفين والكتاب والادباء وتنسيقية التظاهرات واهالي المدينة المقدسة بشكل عام لنبذ الخلافات وتوحيد الصفوف وتمييزها من اجل اعادة الثقة والتعاون والمساندة للقوات الأمنية الذين هم ابنائكم واخوانكم بغية ابعاد المخربين والمجرمين وضمان تحقيق الاهداف المنشودة التي من ضمنها استتباب الامن والنظام لكي تبقى مدينتنا مدينة الأمن والامان وبوابة السلام للجميع".

ونعت "ببالغ الحزن والاسى الفقيد الشهيد السعيد فاهم الطائي وتدعو الله ان يتغمد روحه الطاهرة مع ارواح الشهداء السعداء في أعلى عليين وتلهم اهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان".