الخميس 12 ديسمبر 2019
تصويت
الأخبار المحلية
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 | 08:52 مساءً
| عدد القراءات : 202
بارزاني يؤكد: الإقليم يستضيف أكثر من مليوني لاجئ سوري

بغداد/.. أكد رئيس حكومة إقليم كردستان ، مسرور بارزاني، أن الإقليم يحترم المخاوف الأمنية لتركيا. وقال إن من يرفض تدخل تركيا والقصف الجوي للطائرات التركية يجب عليه أن يزيل الأسباب التي تدفعها للقصف. جاء ذلك، خلال مناقشة خاصة في اليوم الثاني من ملتقى (الأمن والسلام في الشرق الأوسط) في الجامعة الأمريكية بمدينة دهوك في الإقليم. وأكد مسرور بارزاني ان اقليم كردستان يحترم المخاوف الامنية لدى كافة الدول الجارة وتركيا أيضا، موضحا "نحن نريد الاستقرار للإقليم نريد السلام ونريد أن نكون أصدقاء مع الجميع". وأشار الى أنه على الأطراف التي ترفض تدخل تركيا والقصف الجوي للطائرات التركية، أن تزيل الأسباب التي تدفعها للقصف. وأضاف أن بعض الأطراف الخارجية (يقصد منظمة بي كا كا الارهابية) تتواجد في سنجار، وقال "لا يتوجب أن يكون هناك، فإن لم تتواجد تلك الأطراف هناك، هل كانت لتركيا ستقصف المنطقة؟ لذا يفترض أن تتصرف كل الأطراف بمسؤولية عالية". مسرور بارزاني أكد رغبة حكومة اقليم كردستان في ان تكون عامل استقرار وامان في المنطقة وذلك عبر محاربة الارهاب مع المجتمع الدولي. وعلق بارزاني حول التظاهرات في العراق، أن "العراقيين يستحقون حياةً أفضل، واسلوباً أفضل لإدارة الدولة، والتنعم بكافة الخدمات، وأن إقليم كردستان يدعم المطالب الشرعية للمتظاهرين، وأنه من حق المتظاهرين أن يبدوا احتجاجهم". وأضاف، "لا نرى الحكومة الحالية ورئيس وزراء العراق الحالي، المسؤولين الوحيدين عن ما يحدث في العراق الآن، نحن نرى أنها تراكمات لمشكلات تعود الى 15 او 16 سنة مضت". وحول استضافة الإقليم للاجئين قال بارزاني: "في الآونة الأخيرة، لجأ ما يقارب 60 ألف من اللاجئين السوريين إلى إقليم كردستان، إلى جانب استضافة الإقليم، مليوناً و500 ألف لاجئ من قبل". وطالب بارزاني العون من حكومة العراق، والمجتمع الدولي، قائلاً: "انه وللأسف فان المساعدات لا تأتي بالمستوى الذي من شأنه تخفيف العبء عن كاهل الإقليم، وأن الإقليم ينفق أكثر من 500 ألف دولار سنوياً، على اللاجئين".انتهى