الأثنين 09 ديسمبر 2019
تصويت
السياسية
الجمعة 15 نوفمبر 2019 | 01:44 مساءً
| عدد القراءات : 255
السيستاني يدين قتل وخطف المتظاهرين ويطالب بقانون انتخاب منصف

بغداد/... جدد المرجع علي السيستاني، اليوم الجمعة، مساندتها للاحتجاجات الشعبية مع الالتزام بسلميتها، مؤكدة على ضرورة ملاحقة ومحاسبة كل من تورّط في الاعتداء على المتظاهرين او القوات الامنية.

وقال المرجع على لسان معمتده في كربلاء احمد الصافي، إن "موقف المرجعية مساندة الاحتجاجات والتأكيد على الالتزام بسلميتها وخلوها من أي شكل من أشكال العنف، وإدانة الاعتداء على المتظاهرين السلميين بالقتل أو الجرح أو الخطف أو الترهيب أو غير ذلك".

وأضاف، "أيضاً إدانة الاعتداء على القوات الأمنية والمنشآت الحكومية والممتلكات الخاص"، مؤكدا على "وجوب ملاحقة ومحاسبة كل من تورّط في شيء من هذه الاعمال ـ المحرّمة شرعاً والمخالفة للقانون ـ وفق الاجراءات القضائية ولا يجوز التساهل في ذلك".

وجدد السيستاني دعوته الى قانون انتخاب منصف غير متحيز "لتغيير القوى الحاكمة" ان اراد الشعب تغييرها، لافتا الى أن إقرار قانون لا يمنح مثل هذه الفرصة للناخبين لن يكون مقبولاً ولا جدوى منه.
وقال، إن "الحكومة إنما تستمد شرعيتها ـ في غير النظم الاستبدادية وما ماثلها ـ من الشعب، وليس هناك من يمنحها الشرعية غيره، وتتمثل إرادة الشعب في نتيجة الاقتراع السري العام إذا أُجري بصورة عادلة ونزيهة".

وأضاف، "من هنا فإنّ من الأهمية بمكان الإسراع في إقرار قانون منصف للانتخابات يعيد ثقة المواطنين بالعملية الانتخابية ولا يتحيز للأحزاب والتيارات السياسية، ويمنح فرصة حقيقية لتغيير القوى التي حكمت البلد خلال السنوات الماضية اذا أراد الشعب تغييرها واستبدالها بوجوه جديدة".

وتابع، أن "إقرار قانون لا يمنح مثل هذه الفرصة للناخبين لن يكون مقبولاً ولا جدوى منه، كما يتعين إقرار قانون جديد للمفوضية التي يعهد اليها بالإشراف على إجراء الانتخابات، بحيث يوثق بحيادها ومهنيتها وتحظى بالمصداقية والقبول الشعبي".

وتشهد العاصمة بغداد وتسع محافظات اخرى منذ يوم الجمعة الماضي الخامس والعشرين من (تشرين اول الماضي)، تظاهرات احتجاجية واسعة للمطالبة باقالة الحكومة وتقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة والعمل باجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي، واسفرت عن مقتل واصابة المئات من المتظاهرين والقوات الامنية نتيجة القمع الوحشي الذي تعرض اليه المتظاهرين.