الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
تصويت
السياسية
الأثنين 11 نوفمبر 2019 | 01:49 مساءً
| عدد القراءات : 227
بلاسخارت: المرجعية الدينية قلقة من عدم جدية القوى اجراء الاصلاحات

بغداد/... قالت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة، جينين بلاسخارت، اليوم الاثنين، وعقب لقائها المرجع الأعلى في النجف، علي السيستاني، إن المرجعية تؤكد أن المتظاهرين لن يعودوا إلى منازلهم، قبل تحقيق جميع مطالبهم.

وذكرت بلاسخارت في مؤتمر صحفي، أن "المرجعية قلقة من عدم جدية القوى السياسية اجراء الإصلاحات".

وأضافت، أن "المرجعية تؤكد أن المتظاهرين لا يمكن أن يعودوا إلى منازلهم إلّا بعد تحقيق جميع مطالبهم".

وأشارت نقلاً عن المرجع، إلى أن "الرئاسات الثلاث إن لم يكونوا قادرين على تحقيق مطالب المتظاهرين فلا بد من سلوك طريق آخر".

وشددت المرجعية، بحسب بلاسخارت، على أنه "لا يمكن ان يكون العراق ساحة للتصفيات السياسية ويجب احترام سيادته من الجميع.

ولفتت بلاسخارت الى "ضرورة عدم استخدام العنف لأي سبب كان". مطالبة "مرّةً اخرى بمحاسبة المتسببين بهذا العنف".

ودعت الى "وقف الاعتقالات والخطف فوراً، وضرورة العمل على اصلاحات حقيقية بمدة معقولة، مع ضرورة اجراء قانون موحد".

وأكدت بلاسخارت، أن "الامم المتحدة تتابع ما حصل خلال الاسابيع الماضية، وان غضب وسخط كبيرين في الشارع نتيجة عدم تقديم الخدمات لمدة 16 سنة، مشيرة الى أن "الناس لديها امال كبيرة بتحقيق المطالب".

وتابعت: "نقوم بتقارير موثوقة للكف عن هذا العنف وندعو الاخرين للتدخل"، مؤكدةً على "سيادة العراق دائماً، ونقدم المشورة من خلال مراقبة الاحداث".

واردفت، أنها "تسعى لتقدم العراق الى الامام"، لافتة الى أن "الوقت الحقيقي حان لتنفذ السلطات العراقية ما يطلبه المتظاهرون".

واختتمت، أن "هذا البلد لا يمكن ان يكون ساحةً للصراع بين البلدان".

وتشهد العاصمة بغداد وتسع محافظات اخرى منذ يوم الجمعة الماضي الخامس والعشرين من (تشرين اول الماضي)، تظاهرات احتجاجية واسعة للمطالبة باقالة الحكومة وتقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة والعمل باجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي، واسفرت عن مقتل واصابة المئات من المتظاهرين والقوات الامنية نتيجة القمع الوحشي الذي تعرض اليه المتظاهرين.