الأثنين 18 نوفمبر 2019
تصويت
الاقتصاد
الأربعاء 23 أكتوبر 2019 | 12:58 مساءً
| عدد القراءات : 143
لجنة الزراعة ترجح وجود "اياد خفية" خلف حالات نفوق الاسماك

بغداد/... دعا عضو في لجنة الزراعة والمياه والاهوار البرلمانية، اليوم الاربعاء، للاستعانة بخبرات وكوادر مختبرات عالمية مختصة بالتحليلات للكشف عن خفايا ماجرى ويجري من حالات نفوق للاسماك في ظروف غامضة، مرجحا وجود اياد خفية لاتريد للثروة السمكية النهوض وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

وقال النائب علي البديري في تصريح صحفي، إن "تكرار حادثة نفوق الاسماك بظروف غامضة في محافظة بابل هو امر يثير العديد من علامات الاستفهام والمخاوف من وجود تجار ومافيات فساد لاتريد للثروة السمكية العراقية بالنهوض بغية استمرار الاستيراد"، مبينا ان "التحقيقات السابقة لم ترتقي لمستوى الحدث ولم تشر من قريب او بعيد لحقيقة ماحصل او ما نتوقع انه السبب في تلك الحوادث".

واضاف البديري، ان "الثروة السمكية المحلية وصلت الى مرحلة الاكتفاء الذاتي وحصلت الكارثة الاولى، واليوم حين ارتفعت نسبة الانتاج واقتربنا من الاكتفاء الذاتي تكررت الحادثة من جديد مايجعلنا نشعر بوجود ايادي خفية تقف خلف ماجرى ويجري الان".

ودعا البديري، الحكومة ووزارة الزراعة" للاستعانة بمختبرات تحليل عالمية وبعيدة كل البعد عن الاذرع الفاسدة للتحقيق وتحليل عينات الاسماك النافقة والاحواض التي حصلت فيها تلك الحوادث بغية الخروج بنتائج واقعية وحازمة تشكف الاسباب خلف حالات النفوق المتكررة للاسماك لضمان معالجة اسبابها".

وأعلنت وزارة الزراعة، اول امس الاثنين 21 تشرين اول الحالي، عن ظهور إصابات وصفتها بـ"الطفيفة" بمرض "كيوهيربس فيرس" بمزارع للأسماك في محافظة بابل.

وكانت الوزارة قد أعلنت في العام الماضي، نفوق عدد كبير من الأسماك في محافظة بابل نتيجة تفشي مرض "كيوهيربس فيرس" بمزارع الأسماك.