الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
تصويت
الأخبار المحلية
السبت 19 أكتوبر 2019 | 05:49 مساءً
| عدد القراءات : 171
العتبة العلوية المقدسة تعلن نجاح خطتها لزيارة الاربعين

بغداد/.. أعلنت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة عن نجاح خطتها الأمنية والخدمية الخاصة بموسم (زيارة الأربعين 1441 هـ) والتي كانت استثنائية بكافة تفاصيلها من ناحية عدد الزائرين، وحجم الخدمات المقدمة، و فترة موسم الأربعين، والتي شاركت فيها أقسام وشُعب العتبة ومفاصلها الأخرى لاحياء زيارة الاربعين.

وقال عضو اللجنة رئيس قسم الإعلام فائق الشمري في بيان، انه" تم تقديم أفضل الخدمات للزائرين الكرام والمواكب الحسينية الوافدة للمولى أمير المؤمنين {عليه السلام} لأداء مراسيم الزيارة قبل التوجه إلى كربلاء لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين{ عليه السلام }".

وعد الشمري الزيارة لهذا العام 1441هـ "استثنائية بكافة تفاصيلها سواء من ناحية الخدمات المقدمة والجهود العظيمة التي بذلتها العتبة والجهات الساندة وعدد المواكب والدعم اللوجستي أو من ناحية الحضور المليوني الغفير للزائرين الذي فاق الأعوام السابقة، الأمر الذي فرض تمديد تقديم الخدمات منذ الأول من شهر صفر حتى مغادرة أخر زائر بعد العشرين من الشهر ذاته".

وأضاف" حيث تكللت الجهود الكبيرة بتوفيق ونجاح منقطع النظير بفضل المتابعة الحثيثة لـ { اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين } وتكاتف جهود جميع أقسام العتبة ومفاصلها الأخرى خدمة لزائري أمير المؤمنين وسيد الشهداء { عليهما السلام } ، وتعاون المؤسسات الخدمية الحكومية في المحافظة وقيادة عمليات الفرات الأوسط وقيادة شرطة النجف الأشرف".

وكانت العتبة العلوية المقدسة قد استعدت منذ وقت مبكر لموسم الزيارة وشكلت { اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين } برئاسة نائب الأمين العام وأعضاء مجلس إدارة العتبة بمعية عدد من الأقسام والشُعب ذات العلاقة ، أخذت على عاتقها الأشراف وتقديم الدعم لكافة احتياجات الزيارة .

وعن النتائج المستخلصة وما تم تقديمه ، أكمل الشمري" تصدر تهيئة مواقع الاستراحة والإيواء وتقديم الخدمات مهام اللجنة، فكان الحدث الأبرز افتتاح نصف مساحة صحن فاطمة { عليها السلام } أمام الزائرين - نحو { 30 ألف م2 } - وهو جزء " الزيارة والعبادة " ، وتجهيز أكثر من { 13 } موقعا واستراحة منتشرة داخل المدينة القديمة وخارجها".

وتابع" يقوم قسم {مضيف العتبة العلوية المقدسة} بتجهيزها بآلاف الوجبات من الطعام للأوقات الثلاث ، منها الموقع الرئيسي في {المضيف المركزي} ، و {موقع المقداد} و {موقع مالك الأشتر} ، و {موقع عمار بن ياسر} القريب من استراحة يعسوب الدين في مدخل مدينة النجف الأشرف من جهة مجسرات ثورة العشرين ، و موقع {الضيافة المركزي} على طريق { يا حسين } قرب {عمود 96 }، ومدينة الإمام الرضا { عليه السلام } في شارع الحولي ، ومدينة الإمام الحسن{ عليه السلام } في مدخل النجف الجنوبي ، يضاف لها موقع ضيافة العتبة في محافظة البصرة الذي يقدم خدماته للعام الثاني على التوالي".

وزاد الشمري" فيما يتعلق بجهود العتبة الصحية فقد تم نشر ما يقارب { 10 } مفارز طبية أخذت مواقعها من جنوب المحافظة حتى شمالها ، فضلا عن المفارز المنتشرة عند محيط العتبة المقدسة زودت بأكثر من {20} طن من الأدوية و {20 } سيارة إسعاف والاخلاء الطارئ ، يرافقهم {120} متطوع من الأطباء والممرضين والكوادر الطبية الساندة و { 150 } متطوع للإخلاء الطارئ ، بالاشتراك مع نخبة من المتطوعين من دائرة صحة النجف ، وكليات {الطب ، الصيدلة ، التمريض ، العلوم}، بجامعة الكوفة ، فضلا عن جامعة الكفيل وجمعيتي الهلال الأحمر العراقي والإيراني ، والمستشفى الرضوي التابع للعتبة الرضوية المقدسة في طريق { ياحسين }".

وعن الفعاليات المصاحبة لهذا المحفل العالمي، أوضح الشمري " كان للاستراحات القرآنية والمحافل الثقافية دور مهم في العامل التثقيفي للزائر ، فقد تم نشر أكثر { 250 } استراحة قرآنية من قبل مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية شملت {12} محافظة عراقية ، وذلك بالتعاون مع اتحاد الروابط والتجمعات القرآنية في العراق ، فضلا عن { 12} استراحة قرآنية نشرها قسم الشؤون الدينية داخل العتبة ومحيطها و مداخل المدينة ، و{ 35 } محطة استفتائية للرجال والنساء بثلاث لغات {عربي ، فارسي، اوردو } يقوم عليها ثلة من طلبة العلوم الدينية".

وأشار الى" توزيع { 200000 } نسخة كراس للإرشادات الدينية والفقهية و { 5000 } كوبون للمسابقة الكتبية القرآنية ، يضاف إلى ذلك جهود { مركز الأمير للترجمة } و { مركز المحسن لثقافة الأطفال } و{لجنة الإرشاد والتعبئة} لما قدموه من فعاليات ثقافية ومعارض وبرامج توعوية في مسير الزائرين".

وعن الجهود الأخرى المبذولة في هذا السبيل نقل الشمري ثناء الأمانة العامة للعتبة العلوية وتقديرها لأكثر من {3500} متطوع من النساء والرجال القادمين من مختلف المؤسسات والهيئات والمواكب التطوعية الخدمية من داخل العراق وخارجه، بينهم نحو{ 750 } من خارج العراق، وأكثر من { 2500 } من داخل العراق، منهم { 400 } متطوعة ، كانت لهم جميعا مساهمة فاعلة في دعم الخدمات المقدمة للزائرين بعد انخراطهم في أقسام العتبة المختلفة .

وعلى الصعيد ذاته قدم عضو اللجنة المشرفة على زيارة الأربعين تقدير الأمين العام للعتبة المقدسة وأعضاء مجلس الإدارة ورئيس وأعضاء "اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين"، لجميع أقسام العتبة المقدسة ومنتسبيها لما قدموه من صورة ناصعة في التفاني والمثابرة لتقديم أفضل الخدمات للزائرين الكرام.

كقسم الآليات الذي شارك بـ { 300 } آلية لنقل الزائرين ، ومعمل نبع العتبة الذي قدم {2،220،000 } قدح ماء { نبع العتبة } ، والشُعب النسوية ، وغيرها ، فضلا عن {250} وسيلة إعلامية شاركت في التغطية الإعلامية ، ومنها قسم الإعلام في العتبة بوسائله {فضائية العتبة المقدسة ، والمركز الخبري ، وإذاعة العتبة العلوية ، وشعبة الصحافة } الذين نجحوا في إظهار صورة مشرقة وجميلة عن المكان المقدس ، ومواكبة الحدث وحركة الزائرين، وقدموا صورة واضحة بأن العتبات المقدسة لا يقتصر دورها على توفير الخدمات الأساسية والطعام والمبيت للزائرين.