الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
تصويت
الرياضة
السبت 19 أكتوبر 2019 | 04:29 مساءً
| عدد القراءات : 174
4 مدربين ضحايا الجولات الثلاث في الدوري العراقي

بغداد/.. بعد مرور 3 جولات من الدوري العراقي بدأت استقالات وإقالات المدربين تتصدر المشهد، في ظاهرة لم تعد غريبة على المسابقة، ولكن حالة مزمنة تعاني منها الكرة العراقية.

ووقع 4 مدربين ضحايا التغيير المبكر.

جولة واحدة تكفي مع شاكر

حكيم شاكر مدرب الزوراء كان أول ضحايا تغيير الإدارات الفنية، وبعد مرور جولة واحدة فقط من الدوري، بعد التعادل مع فريق السماوة لتطال الانتقادات المدرب قبل أن يقدم استقالته.

نهاية شاكر مع الزوراء كانت مسألة وقت بعد المشاكل التي ضربت الفريق، ومغادرة مدرب حراس المرمى عامر عبد الوهاب، وبعدها تغيير المدرب المساعد صفاء عدنان، ما يدلل على عدم استقرار مهمة المدرب التي انتهت سريعة جدا ليحل محله المدرب باسم قاسم الذي توج مع الزوراء باللقب قبل موسمين.

وظيفة تبعد مدرب القاسم

النادي المتأهل حديثًا إلى الدرجة الممتازة كان حالة مختلفة، كونه افتتح الموسم بنتيجة مميزة من خلال فوزه على النفط، لكنه كان مجبرا على تغيير مدربه لارتباطه بوظيفة جديدة في التعليم العالي أثرت على التزامه مع النادي وفضل ترك المهمة لمدرب آخر، وبالفعل تم الاتفاق مع المدرب حسام فوزي، وانتهت علاقة المدرب مع الإدارة بشكل ودي.

3 خسارات تطيح بأربيش

المدرب الليبي عبد الحفيظ أربيش لم يستمر طويلا مع زاخو فبعد ثلاث جولات تلقى الفريق 3 خسارات متتالية، لتفقد إدارة النادي صبرها على المدرب وتقرر إقالته وإسناد المهمة للمدرب المحلي علي هادي.

أربيش التحق بالفريق في وقت متأخر ولم يحظ بفرصة كافية في الإعداد لكن النتائج والخسارات الثلاث المتلاحقة أنهت مسيرته سريعا مع النادي.

المدرب الليبي لم يكن مقنعا لإدارة النادي ونتائجه سيئة برغم المعطيات التي تم ذكرها وبالتالي واجه مصير الإقالة وانتهاء مشواره مع زاخو.

تعادلات شيخ المدربين

لم تستمر علاقة نادي أربيل بشيخ المدربين أكرم سلمان طويلًا، فبعد 3 جولات انتهت جميعها بالتعادل أمام نفط الجنوب في أربيل والكهرباء في ملعب التاجي والنفط، وجد المدرب مجبرًا على الاستقالة قبل أن تتحرك الإدارة وتتم إقالته.

وبعد دراسة عدد من الاسماء التدريبية استقرت إدارة أربيل على المدرب الكرواتي رادان غاسنين ليكمل المشوار خلفا لسلمان.