الجمعة 24 مايو 2019
تصويت
الأخبار العربية
الثلاثاء 14 مايو 2019 | 01:40 مساءً
| عدد القراءات : 138
وزير الطاقة السعودي يعلن استهدف محطي ضخ انابيب غرب الرياض بطائرات مفخخة

متابعة/...أعلن المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة السعودية، الثلاثاء، استهداف محدود لمحطتي الضخ البترولية التابعتين لشركة أرامكو بمحافظتي الدوادمي وعفيف بالرياض.

من جانبه أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح"استهداف محطتي ضخ لخط أنابيب شرق-غرب الرياض" واصفاً إياه بـ"الهجوم الإرهابي".

وكشف ان "استهداف أنابيب النفط تم عبر هجوم من طائرات بدون طيار مفخخة وتم السيطرة عليه بعد أن خلف أضرارا محدودة" لافتا الى ان "هذا العمل الإرهابي والتخريبي يستهدف إمدادات النفط العالمية".

وبين الفالح ان "استمرار الانتاج والصادرات السعودية من النفط الخام والمنتجات بدون انقطاع" مشدداً على ان "هذا العمل الإرهابي يثبت أهمية التصدي لكافة الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية".

ويأتي هذا الحادث بعد يومين فقط من تعرض أربع سفن تجارية، الأحد الماضي لـ"عمليات تخريبية" قبالة سواحل الإمارات، ووقع الهجوم قريبا من ميناء الفجيرة خارج مضيق هرمز، إلا أنه لم يوقع أي خسائر.

ولم تنشر الكثير من التفاصيل عن الحادث.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية إنها تحقق في الحادث، إلا أنها رفضت تقارير إعلامية وصفتها بكونها "لا أساس لها من الصحة" عن وقوع انفجارات في ميناء الفجيرة، مؤكدة على أن العمليات في الميناء كانت تجري بصورة طبيعية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السعودية صباح أمس الاثنين عن خالد الفالح، وزير الطاقة، قوله إن ناقلتين سعوديتين كانتا في طريقهما لعبور الخليج في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات قرب إمارة الفجيرة.

وأضاف الوزير في بيان أن إحداهما كانت "في طريقها للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة، ومن ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء أرامكو السعودية".

وأشار الفالح إلى أنه "لم ينجم عن هذا الهجوم أي خسائر في الأرواح أو تسرب للوقود، في حين نجم عنه أضرار بالغة في هيكلي السفينتين".

كما أعلنت شركة شحن نرويجية أن إحدى سفنها تعرضت لتخريب في الحادث" مبينة أن "جسما مجهولا أحدث فجوة في ناقلة نفط تابعة لها".

وتزامن الحادث "الغامض" مع حالة من التوتر في منطقة الخليج، إذ أرسلت الولايات المتحدة مؤخرا حاملة طائرات وقاذفات من طراز "بي 52" إلى المنطقة.

وقال البيت الأبيض إن الهدف هو مواجهة إشارات تهديدية واضحة من طرف إيران" حسب قوله. انتهى1