الجمعة 24 مايو 2019
تصويت
الرياضة
الأثنين 18 فبراير 2019 | 03:58 مساءً
| عدد القراءات : 105
6 أسباب وراء سقوط ريال مدريد أمام جيرونا في الدوري الإسباني.. تعرف عليها

متابعة/.. بعد 3 مباريات قوية خاضها ريال مدريد أمام برشلونة وأتلتيكو مدريد وأياكس أمستردام في 3 بطولات مختلفة، استيقظت جماهير النادي الملكي على كابوس هز أركان ملعب ”سانتياغو برنابيو“، حيث تلقت كتيبة المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري هزيمة قاسية على يد فريق جيرونا بهدفين مقابل هدف، ما قد يعني ضياع حلم المنافسة على لقب الدوري الإسباني لهذا الموسم.

وعلى الرغم من تقدم الريال في الشوط الأول بفضل هدف لاعب الوسط البرازيلي كاسميرو في الدقيقة الخامسة والعشرين، إلا أن فريق مقاطعة كاتالونيا كان له رأي آخر، حيث عاد جيرونا إلى اللقاء عن طريق ضربة جزاء نفذها بنجاح اللاعب كريستيان ستواني في الدقيقة 65، وبعد عشر دقائق فقط عاد فريق جيرونا ليسجل مجددًا عن طريق لاعبه بورتو ليحصد نقاط المباراة الثلاثة في نهاية اللقاء.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة ”ماركا“ الإسبانية، توجد 6 أسباب رئيسية وراء سقوط ريال مدريد على ملعبه وأمام أعين جماهيره:

 

1- الإجهاد البدني

لعب ريال مدريد العديد من المباريات خلال الفترة الأخيرة، كان آخرها أمام فريق جيرونا الذي لا يعد خصمًا صعبًا مثل باقي خصوم الريال خلال الشهر الماضي، وعلى الرغم من ذلك كان أداء فريق العاصمة الإسبانية جيدًا إلى حد بعيد، ولكن كان الأمر على النقيض خلال مجريات الشوط الثاني، حيث ظهر على اللاعبين عدم قدرتهم البدنية أمام لاعبي الخصم.

وهو ما شدد عليه لوكاس فاسكيز، نجم فريق ريال مدريد، بعد نهاية المباراة، حيث تحدث قائلًا: ”لقد لعبنا العديد من المباريات خلال شهر ونصف بدون راحة، وهو ما ظهر أثره جليًا على الفريق“.

 

2- الإجهاد العصبي

 

على مدار السنوات القليلة الماضية، يحاول لاعبو ريال مدريد المنافسة على جميع الألقاب والتواجد على قمة القارة العجوز، والإجهاد العصبي هو أمر وارد الحدوث لفريق يحاول استعادة مستواه مثل ما هو عليه الحال للريال، اللعب ضد برشلونة وأتلتيكو مدريد ومن ثم أياكس أمستردام خلال عشرة أيام وتقديم مستويات طيبة أمام الخصوم الثلاثة، كان له أثر على لاعبي الريال، حيث استعاد الفريق الشعور بالهيمنة مجددًا ما جعلهم يظهروا على أرض الملعب بصورة باهتة أمام خصم لم يكن خائفًا من المواجهة مع بطل أوروبا، على الرغم من كونه هو الأضعف بين خصوم الملكي خلال الأسبوعين الماضيين.

 

3- تغييرات سولاري في التشكيل قبل بداية اللقاء

 

فضل سولاري خوض لقاء جيرونا بدون ما يقرب من نصف الفريق الذي بدأ به مباراته الأخيرة أمام أياكس في دوري أبطال أوروبا، حيث دفع سولاري بألفارو أودريوزولا وفاران ومارسيلو وداني سيبايوس ولوكاس فاسكيز وماركو أسينسيو، بدلًا من كارفخال وناتشو وسيرجيو ريغويلون ولوكا مودريتش وفينيسيوس جونيور.

وعلى الرغم من الأسماء الكبيرة التي بدأت لقاء جيرونا، إلا أن الفريق افتقد الكثير بغياب لاعبين باتوا مؤثرين بصورة كبيرة في تشكيلة الفريق الملكي مثل كارفخال ولوكا مودريتش بالإضافة للنجم البرازيلي الصاعد مؤخرًا فينيسيوس جونيور، في حين لم يحالف التوفيق النجم البرازيلي الآخر مارسيلو خلال لقاء الأمس الذي ظهر خلاله الجناح البرازيلي بنسخة باهتة لم تعتد جماهير الريال على رؤيتها.

 

4- تغييرات سولاري خلال اللقاء

 

لم يحالف الحظ المدرب الأرجنتيني في التبديلات التي قام بها خلال مجريات المباراة، حيث قام بالدفع بالشاب البرازيلي فينيسيوس جونيور على حساب النجم الإسباني لوكاس فاسكيز ومن هنا خسر ريال مدريد معركة منتصف الملعب لصالح فريق جيرونا، في حين لم يسهم نزول غاريث بيل إلى أرض الملعب في حل هذا المأزق الصعب، بل زادت صعوبة الموقف أكثر فأكثر بسحب النجم الإسباني الشاب داني سيبايوس من أرض الملعب؛ ما منح لاعبي جيرونا فرصة الهيمنة بصورة أكبر على اللقاء.

 

5- المستوى الباهت لبعض اللاعبين

على الرغم من أن مارسيلو يعد أحد أفضل لاعبي ريال مدريد في السنوات الأخيرة، بل أحد أفضل من لعب في مركز الظهير الأيسر في تاريخ النادي الملكي، إلا أن المستويات التي يقدمها اللاعب في الآونة الأخيرة تبدو ضعيفة بصورة واضحة.

في حين لا يزال غاريث بيل وماركو أسينسيو أبعد ما يكونون عن تلبية توقعات جماهير ريال مدريد خلال هذا الموسم حتى الآن.

 

6- أسلوب ساكريستان

قدم المدير الفني الإسباني أوزيبيو ساكريستان، مدرب فريق جيرونا، مباراة رائعة، يوم أمس، حيث استطاع تغيير شكل اللقاء من خلال تبديلاته الحاسمة في منتصف اللقاء من خلال الدفع بكلٍ من أنتوني وغارسيا سيرانو في بداية الشوط الثاني، ما ساهم في ظهور بورتو بصورة رائعة خلال اللقاء بعد استغلال المساحات الخالية من الرقابة خلف مارسيلو، الذي لم يظهر بصورة جيدة خلال مجريات اللقاء.

وعلى الجانب الآخر من الملعب، استغل أنتوني لوزانو، لاعب جيرونا، الضعف الدفاعي الواضح للاعب ألفارو أودريوزولا، ظهير ريال مدريد، ما ساعد فريق مقاطعة كتالونيا في تحقيق فوز تاريخي على حساب النادي الملكي في قلب العاصمة الإسبانية مدريد.انتهى3