الأربعاء 24 أبريل 2019
تصويت
الأخبار الدولية
الثلاثاء 15 يناير 2019 | 07:13 مساءً
| عدد القراءات : 146
حكم إعدام يصعّد الخلاف الصيني الكندي وقلق من "سياسة احتجاز الرهائن"

متابعة/.. دافعت الصين بشدة، الثلاثاء، عن حكم الإعدام الذي صدر بحق كندي أدين بتهريب المخدرات، وسط تصاعد حدة الخلاف الدبلوماسي بين البلدين، والذي يحذر محللون من تحوله إلى لعبة "سياسة احتجاز الرهائن" عالية المخاطر.

ونددت وزارة الخارجية الصينية بشدة بالتصريحات "غير المسؤولة" التي أدلى بها رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، بعدما انتقد حكم الإعدام الصادر في الصين بحق روبرت لويد شلنبرغ (36 عامًا).

وانخرطت بكين وأوتاوا في سجال منذ الشهر الماضي، عندما أوقفت السلطات الكندية المديرة المالية لشركة هواوي – أكبر شركة اتصالات صينية – بطلب من الولايات المتحدة التي تتهمها بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران.

وفي تحرك اعتبره المراقبون بمثابة ردّ على توقيف منغ، اعتقلت السلطات الصينية مواطنين كنديين -هما الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ، ورجل الأعمال مايكل سبافور- واتهمتهما بتهديد الأمن القومي.

ودعت كندا مواطنيها إلى "ممارسة أعلى درجات الحذر في الصين؛ نظرًا لخطر التعرض إلى التطبيق التعسفي للقوانين المحلية".

وبعد ساعات، أصدرت بكين ردًّا مشابهًا داعية المواطنين الصينيين إلى توخي "الحذر أثناء السفر" بعدما "احتُجزت في كندا في الآونة الأخيرة مواطنة صينية بشكل تعسفي بناء على طلب من دولة ثالثة"، في إشارة واضحة إلى توقيف منغ.

وتعدم الصين أجنبيًا أو اثنين كل عام – جميعهم تقريبًا لجرائم متعلقة بالمخدرات- بحسب جون كام مدير "مؤسسة دوي هوا" الحقوقية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها.