الأربعاء 17 يوليو 2019
تصويت
مقابلات وتقارير
الخميس 27 ديسمبر 2018 | 12:35 مساءً
| عدد القراءات : 1137
بين متسائل عن "ايفانكا" ومنتقد لاختراق السيادة.. زيارة ترامب تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

بغداد/.. بعد ان اعلُن مساء يوم امس في وسائل الاعلام عن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا الى قاعدة عين الأسد الجوية غربي محافظة الانبار "سريا" لتفقد قوات بلاده المتواجدة هناك، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق بمنشورات انتقدت طابع هذه الزيارة واعتبرتها اختراقا للسيادة العراقية، وبعضها الاخر كان يتساءل عن سبب عدم قدوم ابنة الرئيس الأمريكي ايفانكا.

وكتب المحلل السياسي هشام الهاشمي في منشور له، انه "تلفظ اليوم اخر انفاس السيادة العراقية، هل هناك من أحد يشك في ذلك.. عن زيارة ترامب للعراق احدثكم"، فيما أشار الدكتور الاقتصاد بجامعة الموصل سعد الطائي الى ان "ترامب يزور بلده الثاني ويدخل البيت ويلتقي أولاده لكن الغريب في الامر لم يلتقي بأبو البيت وام البيت"، مضيفا "هذا الأصول يا بن الأصول يا حيف ضاعت النفطات بيك.. بس انت دست بساطنا ولذلك ما نسمعك كلام مو حلو".

واكد الأمين العام لحركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي في تغريدة له على موقع "تويتر" تابعتها "عين العراق نيوز"، ان "زيارة ترامب لقاعدة عسكرية أمريكية بدون مراعاة الأعراف الدبلوماسية يكشف حقيقة المشروع الأمريكي في العراق"، متوعدا بأن "رد العراقيين سيكون بقرار البرلمان بإخراج قواتك العسكرية رغما عن انفك واذا لم تخرج فلدينا الخبرة والقدرة لاخراجها بطريقة أخرى تعرفها قواتك التي أجبرت على الخروج ذليلة في 2011".

ومن وجهة نظر أخرى، لفت الإعلامي العراقي ومقدم برنامج البشير شو احمد البشير الى ان الرئيس الأمريكي ترامب اصطحب معه جون بولتون خلال زيارته للعراق، مبينا، "اللي مبحوشين بالسياسية الخارجية الامريكية شوية يعرفون شنو يعني جون بولتون".

ورغم الانتقادات الكبيرة للزيارة، الا ان اراء العراقيين لم تخلو من الفكاهة، حيث وذكرت صفحة "السليمانية مدينتي" على موقع الفيسبوك، ان "ترامب وصل للعراق واحتفل بأعياد الميلاد مع جنوده المتواجدين بالانبار وحكومتنا نايمة وما تدري الا من الفيس"، متسائلة بسخرية "ما عرفنا ابو ايفانكا اكل دليمية لو لا؟ لان مستحيل تزور الانبار إذا ما تاكل دليمية".

ووصف عمر علي الفهداوي "زيارة ترامب بدون ايفانكا غير مقبولة بتاتا"، داعيا "الحكومة الى النظر بهذا الموضوع"، فيما وجه عباس الحنين عبر "فيسبوك"، نداء الى الرئيس الأمريكي قائلا فيه، "نداء الى السيد ترامب المحترم، في زيارتك القادمة لا تنسى اصطحاب ايفانكا".

اما الإعلامي حميد عبد الله والذي يقدم احد البرامج الحوارية السياسية، فأعتبر زيارة ترامب حق له، وأوضح ان "قاعدة الأسد منشأ سيادي امريكي كما السفارة الامريكية"، متابعا ان "الوجود الأمريكي على ارض القاعدة تم بموافقة تم بموافقة الحكومة العراقية وبتفويض منها، ومن حق ترامب ان يزور ارضا يرفرف فوقها العلم الأمريكي"، ودعا "من له اعتراض فليضرب رأسه في اقرب حاجز كونكريتي بناه الامريكان في العراق"، مبديا استغرابه من "هذا التباكي على السيادة العراقية التي تغتصب يوميا من كل زناة الأرض". حسب وصفه

وقام الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وزوجته ميلانيا بزيارة مفاجئة لم يعلن عنها مسبقا إلى العراق، لتهنئة القوات الأمريكية هناك بأعياد الميلاد، وخلال الزيارة، قال ترامب إنه لا توجد خطط لانسحاب الولايات المتحدة من العراق، حسبما أوردت وكالة رويترز للأنباء.

وأعلن البيت الأبيض في بيان له، إن "ترامب وميلانيا سافرا إلى العراق في وقت متأخر من مساء عيد الميلاد لتوجيه الشكر إلى القوات هناك على "خدماتهم وإنجازاتهم وتضحياتهم".

من جانبه، اكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي في بيان تلقته "عين العراق نيوز"، ان "السلطات الأمريكية اعلمت السلطات العراقية رغبة الرئيس الامريكي السيد دونالد ترامب بزيارة العراق مساء يوم ٢٦ كانون الاول لتهنئة الحكومة العراقية الجديدة ولزيارة العسكريين الامريكيين ضمن قوات التحالف الدولي الداعمة للعراق في محاربة داعش ورحبت الحكومة العراقية بالطلب".

وأضاف عبد المهدي انه "كان من المفترض ان يجري إستقبال رسمي ولقاء بين رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي والرئيس الامريكي ولكن تباين في وجهات النظر لتنظيم اللقاء ادى الى الاستعاضة عنه بمكالمة هاتفية". انتهى7