الخميس 15 نوفمبر 2018
تصويت
مقابلات وتقارير
الأثنين 5 نوفمبر 2018 | 03:46 مساءً
| عدد القراءات : 2219
"ساعة بغداد" تعيد حزب البعث إلى واجهة "فيسبوك"

بغداد/.. تداول ناشطون ومدونون منشوراً سابقاً للكاتبة والروائية العراقية شهد الراوي، التي مدحت فيه وترحمت على الرئيس الأسبق صدام حسين، الأمر الذي خلف مجموعة تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيد ومعارض.

وكتب علي الشطري على "فيسبوك": "زين هسه ابو بكر البغدادي يكدر يغير قناعات ويكتب رواية #باجة_بغداد، بس البعثية يطلعون ميت عذر الهم حتى محد ينقدهم"، مبينا ان "تمجيد صدام والبعث لا يحسب حرية رأي او قناعات سابقة".

وانتقد الصحافي احمد عبد السادة، مدوناً في "فيسبوك": "كنا نتوقع بأن شهد الراوي بعثية وصدامية فقط، لكن تغريداتها على تويتر أكدت بأنها طائفية أيضاً، بل هي طائفية "متطرفة" استناداً إلى تضامنها مع ساحات الاعتصام ومنصات الفتنة التي أنتجت داعــــش، فضلاً عن تضامنها مع الطائفيين الداعمين لدواعش سوريا".

من جانبه، أشار حيدر عباس إلى انه "في فضاء إليكتروني مهووس بالضجيج، وتميزه السرعة في التصفح، وتعلو أخباره مياه النسيان، قد لا يصمد ما كتبته شهد الراوي - على سطحيته وسذاجته - أكثر من أسبوع واحد، لكن ماذا عن تلك القصائد الخالدات التي كتبها الشاعر الجواهري مدحا في طواغيت العرب وذباحي شعوبهم؟، هل قدم الجواهري اعتذارا عنها وهو يمضي الى قبره؟، هل طالبنا او سنطالب برفعها من دواوينه التي تتجدد كل عام؟، لماذا صيرنا منه ابنا بارا للرب لا يجوز مس حتى عرقشينه، ونستكثر على الآخرين مشاعرهم؟". مبينا ان "ما كتبته الراوي لا يخلو من إستفزاز وتجريح، لكنها - بأي حال - لم تبلغ الثلث الأول من عمر ذلك الشيخ غريب الأطوار!".

من جهته، دوّن ياسين البكري، ان "شهد الرواي وثقافة التسقيط التي تجتاحنا، هي لم تقل انها فازت بنوبل، إنما قالت جائزة ادنبر، لم تدع شيئا غير حقيقي ولم تزور الوقائع، تصويت قراء!، وما الضير بذلك ولماذا الانتقاص هذا، في العالم المسطح والمنافسة المتعددة الأطراف والجنسيات إبتكر العالم جوائز متعددة للإبداع مرة، ولتقريب الثقافات والحضارات مرة، فلماذا نقلل من جهد فائز عراقي. في دول أخرى يصنعون من فحمهم نجوما ونحن ننتقص من اي نجاح كبيرا ام صغيرا. بالمناسبة شخصيا لا أستسيغ كتابات شهد، لكن هناك الالوف الذين صوتوا لها، بمعنى الذات ليست مقياسا للأشياء".

وكان هنأ رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، الجمعة الماضية، الكاتبة العراقية شهد الراوي بمناسبة فوزها بجائزة مهرجان أدنبرة للكتاب.

وفازت الكاتبة العراقية شهد الراوي، الأسبوع الماضي، بجائزة أدنبرة البريطانية عن روايتها "ساعة بغداد " بنسختها الإنكليزية للمرة الأولى. انتهى6