الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
تصويت
الرياضة
الجمعة 14 سبتمبر 2018 | 04:52 مساءً
| عدد القراءات : 127
مدرب الماني يبتكر طريقة غريبة للعقاب ويقع بفخها

بغداد/.. قام مدرب لايبزيغ الألماني لكرة القدم رالف رانجنيك بابتكار أسلوب مثير لعقاب لاعبيه من خلال تصميم عجلة شبيهة باللعبة المعروفة باسم "دولاب الحظ" لكن الحظ بهذه العجلة يتمثل بالبحث عن التعرض لأصغر عقوبة ممكنة.

عجلة رانجنيك الجديدة ضمت العديد من العقوبات حيث يكون على اللاعب المخطئ أن يدير هذه العجلة وينتظر توقفها لكي يعرف ما هي العقوبة المفروضة عليه نتيجة خطئه.

1- جمع الكرات وتوزيعها بالملعب بالتمرين وإعادة جمعهم حيث تستغرق هذه العملية حوالي 30 دقيقة.

2- مساعدة أحد مدربي الأكاديمية بتمرين أحد الفرق حيث يستغرق هذا الأمر حوالي 4 ساعات.

3- العمل كمرشد سياحي في النادي لمدة ساعة

4- ضربة حظ: لا عقوبة

5- الاعتناء بعشب الملعب وقصه ويستغرق هذا من 4 حتى 6 ساعات في أسبوع تمرين

6- أميرة: ارتداء قميص زهري أو النزول للتمارين بثياب باليه.

7- إعداد وخلط المشروبات قبل التمرين وتعبئة قوارير المياه- تستغرق 20 دقيقة يومياً لمدة أسبوع.

8- متجر النادي: العمل بمتجر النادي لثلاث ساعات.

9- خدمات المطبخ: تقديم الوجبات في مطعم الفريق وتنظيف الطاولات وتتطلب نصف ساعة يومياً.

10- تنظيف الملابس: الاعتناء بقمصان الفريق المتسخة وتنظيف الأحذية.

11- حافلة الفريق: حمل أمتعة الفريق ومرفقاته لحافلة الفريق قبل إحدى المباريات وتحتاج لحوالي ساعة ونصف.

12- شراء هدايا صغيرة لستين عامل بالنادي.

رانجنيك لم يتوقع أن يكون أول من يجرب هذه العجلة حيث اعترف المدرب بالمؤتمر الصحافي الذي سبق لقاء فريقه مع هانوفر، ضمن الجولة الثالثة بالبوندسليغا، أنه اضطُر لاستخدام العجلة لتحديد عقوبته.

وقال المدرب "لقد نسيت هاتفي على طاولة الطعام واللاعبون لاحظوا ذلك بسرعة لذا كان عليّ أن أطبق النظام على نفسي وأستخدم العجلة كي أحدد عقوبتي".

النتيجة كانت أن المدرب سيضطر لتحضير وتقديم المشروبات للفريق قبل التمارين لمدة أسبوع كامل وعلق رانجنيك على ذلك بالقول "أعترف أني ربما بحاجة لبعض ساعات العمل".

ولم يبدأ لايبزيغ الموسم بالطريقة التي كان ينتظرها جمهوره حيث سقط بالجولة الافتتاحية بمعقل دورتموند بأربعة أهداف لهدف قبل أن يتعادل مع ضيفه فورتونا دوسلدورف، الصاعد من الدرجة الثانية، بهدف لمثله بالجولة الثانية ليكتفي بحصيلة نقطة وحيدة حتى الآن.

ويمثل رانجنيك واحداً من أكفأ وأشهر المدراء الرياضيين بألمانيا حيث سبق وأن أشرف على هوفنهايم حين أصبح أول فريق بتاريخ البوندسليغا ينتقل من الدرجة الثالثة للأولى بألمانيا خلال سنتين فقط لكنه اختار بعد ذلك ترك النادي إثر بيع لويز غوستافو لبايرن معتبراً أن الإدارة حولته من مشروع رياضي لتجاري.

كما تولى رانجنيك الإدارة الرياضية للايبزيغ حين كان بدوري الأقاليم وساهم بإيصاله للبوندسليغا خلال 4 مواسم فقط علماً أنه درب الفريق لموسم واحد خلالها وقاده من خلاله للصعود للدرجة الأولى.

ويتولى رانجنيك حالياً تدريب لايبزيغ لموسم واحد أيضاً حيث من المنتظر أن يشرف مدرب هوفنهايم الحالي يوليان ناغيلسمان على تدريب الفريق اعتباراً من الموسم المقبل حيث رفض المدرب الشاب التخلي عن فريقه وأراد قيادته للمشاركة بدوري الأبطال للمرة الأولى بتاريخه هذا الموسم.

وسيكون على لايبزيغ أن يبحث عن الفوز على ضيفه هانوفر هذا السبت لتحسين بدايته ولو أن المهمة لن تكون سهلة حيث تفادى الأخير الهزيمة بالجولتين الماضيتين واكتفى بحصد نقطتين.

كما يشارك لايبزيغ هذا الموسم بمسابقة الدوري الأوروبي حيث سيواجه بمجموعته كلاً من سيلتيك الاسكتلندي وروزينبيرغ النرويجي وسالزبورغ النمساوي والذي تعود ملكيته لشركة ريدبول التي تملك أسهماً بنادي لايبزيغ.انتهى أ د