الثلاثاء 21 أغسطس 2018
تصويت
الأخبار المحلية
السبت 11 أغسطس 2018 | 10:29 صباحاً
| عدد القراءات : 267
المتحف البريطاني يعيد الى العراق قطع اثرية سرقت ابان الغزو الامريكي

بغداد/.. أعاد المتحف البريطاني مجموعة من القطع الأثرية، عمرها يقارب 5 آلاف عام كانت قد سرقت من موقع قديم في العراق بعد فترة قصيرة من الغزو الأميركي، إلى السفارة العراقية في العاصمة البريطانية لندن، بعد أن تمكنت السلطات البريطانية من استعادتها من تاجر في العاصمة لندن.

وتمكنت شرطة اسكوتلنديارد من استعادة القطع الأثرية الثماني في مايو (أيار) 2003 بعد الاشتباه في سرقتها وفشل التاجر في إثبات ملكيتها.

وذكر المتحف البريطاني أن "التاجر توقف عن النشاط بعد ذلك، وأن القطع - تضمنت جواهر وأقماعاً مزخرفة وخاتماً مزركشاً ورأس صولجان - أرسلت إلى المتحف البريطاني للتحليل بداية العام الحالي".

وقد ساعدت 3 قطع من الثماني في تحديد هوية المجموعة وأصالتها، حيث تضمنت نقوشاً باللغة المسمارية التي تعد أحد أقدم لغات الكتابة التي عرفها البشر والتي اخترعها السومريون.

وأوضحت صحيفة "الإندبندنت" أن "النص السومري يشير إلى أن القطع جاءت من معبد (إي نانو) الكائن بمدينة جيرسو، المعروفة حالياً باسم (تلو) بجنوب العراق".

ويتمتع المتحف البريطاني بخبرة كبيرة في تحليل المكتشفات الأثرية في تلك المنطقة تحديداً، ويتولى المتحف تدريب خبراء الآثار العراقيين على التنقيب في منطقة تلو.

وبحسب بيان صدر عن المتحف البريطاني، فإن "القطع الأخرى تتطابق مع قطع اكتشفت في حفريات جرت في منطقة تلو ويعود أصلها في الغالب إلى المنطقة نفسها".

ونهبت القطع الثماني في مايو 2003 بعد شهرين فقط من المرحلة الأولى من الغزو الأميركي، من منطقة تلو في توقيت متزامن.

وأضاف البيان أن "العملية جرت في سرية تامة وربما في جنح الليل وعن طريق عدد محدود من الأشخاص وفي فترة وجيزة، لأن وتيرة النهب والسرقة ودرجة تنظيمها لم تكن بالصورة نفسها التي شاهدناها في غيرها من المواقع".

وتابع البيان أن "تحليل السوق أوضح أن قطعاً مشابهة للأقماع المزخرفة قد عرضت للبيع خلال الفترة نفسها". انتهى7