الأثنين 16 يوليو 2018
تصويت
مقابلات وتقارير
الأحد 8 يوليو 2018 | 03:53 مساءً
| عدد القراءات : 3404
"عين العراق" تنشر القصة الكاملة لتظاهرات البصرة

بغداد/.. عاد سيناريو عام 2014، حين قُتل المتظاهر الشاب منتظر الحلفي، بمقتل شاب آخر من محافظة البصرة خلال تظاهرات شعبية طالبت بتوفير الخدمات والتعيينات لأبناء المحافظة، إذ راح ضحية الساعات الأولى من التظاهرات أسعد يعقوب المنصوري، مع ثلاثة جرحى نقلوا الى المستشفى.

المتظاهرون طالبوا ببناء مستشفى لمعالجة الامراض السرطانية وتوفير خدمات الماء والكهرباء لأبناء البصرة التي تعاني التلوث اثر الانبعاثات النفطية، فيما هددوا بتحويل تظاهرتهم الى اعتصام مفتوح في حال عدم استجابة الجهات المعنية لمطالبهم.

 

ماذا حدث في البصرة؟

بحسب مراسل "عين العراق نيوز"، فأن "المئات من المواطنين في منطقة باهلة التابعة لقضاء المدينة شمال البصرة قد نظموا تظاهرة صباح اليوم الاحد للمطالبة بتعيين العاطلين عن العمل والاهتمام بالواقع الخدمي في الشركات النفطية والوزارات الامنية في القضاء"، فيما "قطع المتظاهرون الذين يتراوح عددهم من 800- 1000 شخص من منطقة باهلة والمناطق المجاورة لها حيث وقاموا بقطع الطريق المؤدي الى حقل غرب القرنة 1 والرميلة منذ ساعات الفجر الاولى".

وقال مصدر محلي لـ"عين العراق نيوز"، ان "متظاهراً قتل وأصيب ثلاثة أخرون بجروح بإطلاق نار من قبل هذه القوة الأمنية"، مشيرا الى ان "القوة الضاربة اقتحمت موقع التظاهرة في منطقة باهلة حيث قامت باطلاق الرصاص الحي العشوائي على المتظاهرين ما ادى الى مقتل شاب يبلغ من العمر نحو 25 عاما وإصابة 3 اخرين نقلوا على اثرها الى المستشفى".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "المتظاهرين انسحبوا من موقع التظاهرة بعد حادثة الاقتحام، وان الجرحى كانوا خارج الموقع".

 

البصرة... اجتماع طارئ

في الأثناء، اكد عضو مجلس محافظة البصرة جمعة الزيني، ان المجلس بصدد عقد جلسة طارئة لمناقشة مطالب المتظاهرين وايجاد حلول ناجعة لها، رافضا استخدام العنف من قبل القوات الامنية ضد المتظاهرين في المحافظة.

وقال الزيني لـ"عين العراق نيوز"، ان "رئاسة مجلس محافظة البصرة، بصدد اشعار اعضاء مجلس المحافظة لعقد جلسة طارئة لمناقشة مطالب المتظاهرين وضرورة ايجاد حلول ناجعة لها والخروج من هذه الازمة الكارثية التي تحل بالمحافظة".

وتابع ان "ما اقدمت عليه القوات الامنية في البصرة، اليوم، بقتل متظاهرين وجرح اخرين، نرفضه رفضا قاطعا وللمواطن حق التظاهر ضمن الحدود السلمية وعلى القوات الامنية فرض الحماية المطلوبة دون اللجوء الى السلاح".

 

المثنى تنظم لجموع البصريين

وكشفت نقابة المحامين فرع المثنى، انها ستنظم تظاهرة تبدأ من البصرة مرورا بالمثنى و تنتهي باعتصام مفتوح امام وزارة المالية في بغداد وذلك احتجاجاً على عدم صرف أجور العمال المتعاقدين والاجور مع وزارة الموارد المائية المتأخرة لـ 4 سنوات.

وقال نقيب المحامين في المثنى، صالح العبساوي لـ"عين العراق نيوز" انه "تقدم بطلب تسهيل للجهات الامنية للبدء بتنظيم التظاهرات بمحافظات البصرة حتى وصولها لبغداد لإقامة اعتصام مفتوح امام وزارة المالية".

واضاف، ان "الطلب الذي تقدمت به النقابة الى الحكومة المحلية في المثنى لمخاطبة الجهات المعنية وعدم السكوت اكثر من 4 سنوات كون هناك 2000 موظف لديهم عوائل لم يستلموا حقوقهم".

 

أخيراً.. الأعرجي يتدخل

على إثر ذلك، أمر وزير الداخلية قاسم الاعرجي بتشكيل لجنة تحقيق بأحداث تظاهرة البصرة. وقال الناطق باسم الداخلية، اللواء سعد معن، إنه "في اطار التوجيهات المركزية الدقيقة التي يحرص وزير الداخلية على تعميمها لكافة مفاصل وزارة الداخلية والتي تنحصر في اهمية احترام المواطن وعدم التجاوز المطلق عليه واللجوء الى القانون فيصلاً في القضايا المختلفة وخاصة التي يقع فيها احتكاك بين المواطن ورجل الامن".

وأشار معن في بيان تلقته "عين العراق نيوز"، إلى أن "وزير الداخلية قاسم الاعرجي، أمر بتشكيل لجنة تحقيقية برئاسة الفريق المهندس محمد بدر ناصر وكيل الوزارة لشؤون الامن الاتحادي للتحقيق في قضية المتظاهرين، بمحافظة البصرة وعرض النتائج بشكل سريع امام انظاره من اجل العمل على احقاق الحق ومحاسبة المقصر". انتهى 6