الجمعة 20 يوليو 2018
تصويت
مقابلات وتقارير
الخميس 21 يونيو 2018 | 03:04 مساءً
| عدد القراءات : 2199
ناشطون يتساءلون: من هي فوفايتي؟

بغداد/.. تداول ناشطون في موقع فيسبوك صور، تظهر فيها فتيات من بغداد، كتبن على احد جدران الانفاق في العاصمة، عبارات عشق وحب، إذ استاء الكثير من الصحافيين والمدونين.

وقال عبد الله السماوي، على صفحته في "فيسبوك" ان "الصور التي انتشرت لهذه الفتاة، لابد ان لا تمر مرور الكرام، ومحاسبتها، لانها تمارس حملة تشويه للعاصمة".

وبيَّنت نور الكاظمي، وهي رسامة متطوعة في العاصمة بغداد، لرسم المناظر الطبيعية على الكتل الكونكريتية: "نعمل لأسابيع وأيام كي نزين بغداد، ثم تأتي فوفايتي فتسحق كل جهودنا لتجميل مناطق بغداد".

وذهب فلاح العيدان، "لماذا لا تشكل امانة بغداد فرق تراقب مثل هذه تصرفات، وتحاسبهم، بل وتعاقبهم بالحبس، حتى لا تتكرر مثل هذا التصرفات الحمقاء".

وتنتشر بين فترة وأخرى، على موقع التواصل الاجتماعي صور تظهر فيها كتابات لأسماء اشخاص على النصب والجدران العامة وغيرها من الشواخص. وغالبا ما يقوم بالكاتبة شبان، يضعون أسمائهم او أسماء معشوقاتهم او ارقام هواتفهم، الا ان هذه المرة هي الأولى ربما من نوعها التي تلتقط فيها عدسات المارة، فتيات يكتبن على الجدران.

وكانت أمانة بغداد، قد حذرت، مطلع العام الجاري، من "الممارسات الخاطئة" التي يتبعها البعض فيما يخص الكتابة على الجدران والنصب والتماثيل، فيما توعدت باتخاذ إجراءات قانونية رادعة بحق المخالفين للحد من هذه الظاهرة.

وقالت الأمانة في بيان، إن "شوارع بغداد مع شديد الأسف انتشرت فيها ظاهرة الكتابة والرسوم والإعلان على الجدران وواجهات الأبنية واليوم باتت تصل الى معالم العاصمة ورموزها الشاخصة من النصب والتماثيل والاعمال الفنية البارزة ما تسبب في تشويه مظهرها"، مشيرة الى أن "هذا الامر يتطلب تضافر جهود الجميع كل ضمن حدود مسؤوليته لمنع هذا السلوك غير المسؤول".

وأضافت، أنها ستتخذ "الاجراءات القانونية الرادعة بحق المخالفين بالتنسيق مع وزارة الداخلية للحد من هذه الممارسات"، مؤكدة أن دوائرها البلدية "باشرت بتنظيف وغسل الجدران والنصب والتماثيل وازالة كل ما يشوه مظهرها بعد ان رصدت الكثير من المخالفات والكتابات تحت عنوان (كرين للأُجرة)، وغيرها من العبارات على النصب والتماثيل". انتهى 6