الأربعاء 19 سبتمبر 2018
تصويت
السياسية
الأربعاء 20 يونيو 2018 | 07:29 مساءً
| عدد القراءات : 741
لماذا تتجاهل تركيا وإيران مطالب العراق بشأن المياه؟

بغداد/.. أكد الخبير بمجال المياه والسدود رمضان حمزة، الاربعاء، ان ايران وتركيا تتملصان من كونهما دول تنبع منهما انهار العراق، مبينا ان التعامل مع مياه الامطار والسدود بعملية الحصاد المائي ستكفي لاستخدام الشرب والزراعة وباقي الاستخدامات الأخرى لعام كامل.

وقال حمزة، لـ"عين العراق نيوز"، ان "تركيا وإيران شرعت في بناء سدودها دون القيام بدراسات كاملة ووافية حول آثارها السلبية، وهما يتملصان من الأزمة في العراقي بحجة أنهما دول منبع ولهم سيادة".

واضاف ان "التعامل مع مياه الأمطار والسيول بعملية الحصاد المائي، يكفي لاستخدامات الشرب والزراعة و باقي الاستخدامات الأخرى لعام كامل".

وتساءل الخبير، "لماذا التركيز على تركيا دون إيران لدى البلدين الجارين برامج طموحة أهملت بالكامل مصلحة العراق وحقوقها المائية بموجب القانون الدولي؟".

وكانت جمعية حماة نهر دجلة و29 منظمة مدنية وبيئية عراقية ودولية، قد طالبت الاسبوع الماضي، بوضع اتفاقات تحدد الاستخدام المشترك لمياه حوض نهري دجلة والفرات بين العراق وايران وتركيا، فيما كشفت أن العراق حتى الآن لم يخض أي حوار جاد مع تركيا بشأن سد أليسو واضراره الكارثية على البلاد.

وقالت اللجنة في مؤتمر عقدته في بغداد، وحضرته "عين العراق نيوز"، ان "العراق لم يخض الى الآن مفاوضات رسمية مع الجانب التركي حول سد أليسو، او أي من السدود الأخرى ضمن مشروع الغاب، وهذا ما جاء على لسان المسؤولين العراقيين"، فيما طالبت "جميع الوزارات المعنية والجهات ذات العلاقة بالعمل بشكل مشترك لإعداد خطة تفاوض تضمن للعراق حقوقه دون تأخير او تسويف". انتهى 6